الأربعاء، 10 نوفمبر، 2010

أحبك في صمتي / فيروز

فيروز بعدك على بالي fairouz ba3dak 3ala baly

الأحد، 31 أكتوبر، 2010

كلمات تائهة

لاتتقمص دورالعاشق
لاتمثل الحب
لاتتدعي الهوى
لست لعبة
لست أرجوزة
تلعب بها كما تشاء
وقتما تشاء

دققت باب قلبيمختارا
والان تغادره غدرا
الان تعلن النهاية
الان تقرأ سلام الوداع
تهتف بصوت صارخ
وتعلن بجرأة مخجلة
وداعك لي

كيف أنساك
وحبك محفور في فؤادي
كيف انساك ولهفتي
نار متقدة
كيف انساك
وانا مازلت اجمع ذكرياتي

أنت أناني حتى النخاع
لاتفكر الابنفسك
وراحتها
وكأن الحب ملكك وحدك

انتظر لا تفر مني
قبل ان ترحل
اسحب حبك من شرايني
واجتث ذكراك من ذاكرتي
وأخنق احلامي
وأعدني الى نقطة
انت لست فيها

تعالى هنا وكن رجلا
لاذكرا تخاف الحب
تهاب العشق
وتخشى الجوى

تعالى هنا وواجهني
مواجهة البواسل
وارفضني على حق
وليس على باطل

السبت، 30 أكتوبر، 2010

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


اخاف عليك من الاشتياق والذكرى
اخاف عليك من الحنين والهوى
اخاف عليك من نفسك ومني
اخاف عليك من قسوتك علي

حبيبي
كن عادلا ولاتظلمني
كن رحيما بك وبي
كن زهرا بهي
كن قطرة ندى

حبيبي
لا تدعني اسهر وحدي
وأتوجع وحدي
وابكي وحدي
واموت وحدي

بعدك موت لي
وقربك حياة لي
جفائك ظلام
ووصالك نور

فاختر لي
الموت او الحياة
الظلام او النور
القرب او الجفاء

فأنا ملك يديك
ورهن امرك
فشكرا لك
على حكمك علي
بالفناء

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

زعلى طول أنا وياك

حكم نهائي


كنت جالسة في دنياي فرحة بدميتي الجميلة التي اهدتها لي الحياة أمشطها وأداعبها ألاعبها اهيم بحبها أحضنها ملئ ذراعي وأقبلها قبل شهية على خدودها الموردة
كنت سعيدة بها اطير واياها في دنيا الخيال اعيش في اللحظة الف حياة وحياة وفي كل دقيقة اشتاق اليها أحدق فيها واحمد الله انها معي وانني اراها رغم انها لاتراني لكنني يقينة انها تستشعرني تدفأ لحضني وتتلذذ بقبلاتي
أحببتها نعم ،همت بها اكيد ، تمنيت ان تخلق فيها الروح طبعا لكن في الاخير اكتفيت بها كما هي عشت معها امالي واماني حكيت لها اهاتي وانيني أودعتها احلامي رغباتي
كشفت لها عن سري وخلعت عني ألبستي كي لا يفصل بيني وبينها شيئ أصبحت تعرفني اكثر من نفسي
لكن رغم كل شيئ وكل التضحيات لم ينطقها حبي لم يزرع فيها الحياة
استصبرت على مصيبتي وقلت اكتفي بما لدي فهو خير من لاشيء
وفي ليلة داكنة شعرت بالبرد ففتحت عيناي واضأت شمعتي أبحث عن حبيبتي لتدفأني فلم أجدها الى جانبي حاولت النهوض فلم أقدر نظرت الى قدمي فوجدتهما مكبلتان بالسلاسل تقلبت في لحافي يمنة ويسرة لكني لم اقوى على فك اسري
ندهتها بملئ صوتي "حبيبتي اين انت؟؟"
لكن لم القى لسؤالي جوابا
مر الوقت بطيئا مقيتا تغزو رأسي مئات بل الاف الاسئلة والظنون
وبعد ساعة كئيبة فتح الباب عنوة وأطلت حبيبتي من ورائه فابتسمت لها لكن ابتسامتي لم تطل فكلما اقتربت من ضوء الشمعة الخافت الا ويتجلى لي وجهها العابس القاسي
ترجيتها ان تفك اسري ان تعيدني حرة كما كنت
لكنها استهزأت بي وهي تعلن ادانتي وتأمرني ان انصاع الى اوامرها الى ان يحين موعد محاكمتي
وبقيت في مكاني اياما مرت علي دهورا بين مكذب ومصدق لما يقع لي بين احمق وعاقل بين حاب وكاره
وجاء يوم النطق بحكمي واجلستني على فراشي ولم تفك قيدي بل قبلت جبيني وهمست في قلب اذني"شكرا على غبائك حبيبي"
فاعتدلت في وقفتها ونحنحت صوتها واعلنت دون خوف او ريبة دون اسف او حسرة دون حيرة او ندم
اعلنت بكل وقاحة ادانتي وبانني استحق اقصى العقوبات
ويا ليتها حكمت بموتي لكان ارحم لي
بل هي تعمدت تعذيبي حكمت علي بالهجران والبعاد حكمت علي با ن تبتعد عني
بان تشق صدري وتسحب قلبي مني
حكمت علي بقتل احلامي
بخنق امالي
بقتل حبها بداخلي
اخذت روحي من ضلوعي غير ابهة بي تركتي جثة هامدة دون روح يدخل الهواء اليها ويخرج دون احساس
اهذا جزائي يا دميتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

شمسي


بعد طول ليل دامس أحسست بشعاع رفيع ينبثق من السماء يتزاحم وسط الضباب ليشع في خجل نظرت اليه بامعان وهو يكابد الظلمة يصارع الليل القاتم
تضخم الشعاع
وأصبح كتلة ضوء مشعة أصبح شمسا ذهبية أضاءت بضوئها لتطيح بالليل البهيم وتعلن انتهاء الحزن والدموع واليأس
جاءت لتدفأ جسدي المتجمد وتضمد جراحي الدامية
جاءت حاملة لواء عهد جديد ويوم جديد
هاهي تصعد شيئا فشيئا لتتربع على عرش السماء وتفرض أجنحتها على العالم بأسره
نظرت اليها غير خائفة من ضوئها القوي حدقت فيها وانا أخاطبها:"هل هذه انت فعلا؟؟ هل انتهى ليلي القاتم؟؟ أهذا يوم جديد؟؟ أمل جديد؟؟ حياة جديدة؟؟
أم أنها ساعات فرح ستموت بموتك؟؟"
سلطت علي أشعتها وهي تنحني علي تداعب ظفائري وتلامس خدودي وتقبل جبيني همست في أذني :" لك الساعات التي أنت فيها فلا تضيعيها في التساؤلات ولا تبحثين عن الدوام فدوامه من المحال"
ثم توسطت السماء كألماسة شع بريقها
فهمت حينها أن أعيش يومي دون أن أحمل هم غدي
أن أستغل ابتسامتي دون أن أخاف دمعي
فهمت أن أقنع بيومي وكأنه الاخير